“مترو غزة” .. شبكة أنفاق حركة “حماس” تتحدى العتاد المتطور للجيش الإسرائيلي

يطرح القضاء على شبكة الأنفاق، التي حفرتها “حماس” تحت قطاع غزة، أحد أكبر التحديات التي تواجه الجيش الإسرائيلي في سعيه لحرمان الحركة من كل “قدراتها على التحرك”.

وعنونت صحيفة “معاريف” هذا الأسبوع “الجحيم تحت الأرض”، مشيرة إلى “تشعب” هذه الأنفاق، الذي سيرغم القوات البرية على خوض “حرب بثلاثة أبعاد” تواجه فيها نيرانا غزيرة تطلق من المباني ومن المسيّرات وكذلك من تحت الأرض.

وتثير هذه الشبكة، التي يطلق عليها العسكريون تسمية “مترو غزة”، شكوكا حيال نتيجة الحرب التي اندلعت مع شن حركة “حماس” هجوما غير مسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، ردت عليه الدولة العبرية بحملة قصف مدمرة على القطاع المحاصر واستعدادات لهجوم بري واسع النطاق.

وسقط 7703 قتلى، بينهم 3500 طفل، في قطاع غزة، حسب آخر حصيلة أعلنتها، السبت، وزارة الصحة التابعة لحركة “حماس”.

ومن الجانب الإسرائيلي قتل 1400 شخص، معظمهم مدنيون، سقطوا في اليوم الأول من هجوم “حماس”. كما أخذت عناصر الحركة حوالي 230 رهينة، بينهم أجانب، ما زالوا محتجزين في غزة، حسب السلطات الإسرائيلية.

“كابوس تحت الأرض”

وصف معهد الحرب الحديثة في كلية “وست بوينت” الحربية الأميركية، في دراسة صدرت في 17 أكتوبر، أنفاق “حماس” بـ”كابوس تحت الأرض”، محذرا من “لعنة يواجهها الجيش الإسرائيلي” بدون أن يكون لها “حلّ مثالي”.

وكتب واضع الدراسة جون سبنسر أن “حجم التحدي في غزة، حيث تتشابك مئات الكيلومترات من الأنفاق تحت الأرض في هذا القطاع، فريد تماما”.

وتابع “إنها مدينة حقيقية تحت الأرض”، مشيرا إلى 1300 نفق على امتداد 500 كلم في قطاع صغير لا يتعدى طوله 41 كلم وعرضه 6 إلى 13 كلم.

وتزداد معضلة هذه الشبكة صعوبة في ظل الكثافة السكانية التي تعتبر من الأعلى في العالم، إذ يكتظ القطاع بـ2,4 مليون نسمة في مساحة ضيقة، فضلا عن أزقته الضيقة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، أن طائراته الحربية ضربت خلال الليل 150 “هدفا تحت الأرض في شمال غزة، بينها أنفاق يستخدمها الإرهابيون ومواقع قتالية وبنى تحتية أخرى تحت الأرض”.

تحت المستشفيات

وتؤكد إسرائيل أن حركة “حماس” تستخدم هذه الشبكة الضخمة من الأنفاق للتخطيط للقسم الأكبر من عملياتها وقيادتها ولتخزين ترسانتها، وقد تكون تحتجز الرهائن فيها.

واتهم المتحدث العسكري الإسرائيلي الجنرال دانيال هاغاري، الجمعة، “حماس” باستخدام المستشفيات في قطاع غزة كـ”مراكز قيادة وتحكم ومخابئ” في حربها مع إسرائيل، مؤكدا أنها تحتوي على منافذ إلى شبكة الأنفاق.

ونفت “حماس” ذلك، متهمة إسرائيل بالتمهيد “لارتكاب مجزرة جديدة”.

وروت امرأة من الرهائن، أفرجت عنها “حماس” الاثنين، أنه بعد خطفها تم اقتيادها داخل “شبكة من الأنفاق” تحت الأرض “مدة ساعتين أو ثلاث ساعات”.

ورأى الجنرال المتقاعد ميك راين، الباحث في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن، عبر منصة “إكس” أنه سيكون بوسع “حماس”، بالاستناد إلى معلومات تجمعها بواسطة مسيّراتها حول تنقلات الجنود الإسرائيليين، “استغلال شبكتها تحت الأرض بصورة أكثر فاعلية لنقل مقاتليها إلى المكان المناسب في الوقت المناسب”.

500 ألف دولار للكيلومتر

وسعيا للالتفاف على الحصار الذي فرضته إسرائيل على قطاع غزة بعد سيطرة “حماس” عليه عام 2007، بدأ الفلسطينيون بحفر مئات الأنفاق تحت الحدود مع سيناء في مصر لنقل الأشخاص والبضائع وكذلك الأسلحة والذخائر بين غزة والعالم والخارجي.

وحسب خبراء عسكريين غربيين، أدخلت حركة “حماس” وحركة “الجهاد الإسلامي” بهذه الطريقة على مدى سنوات صواريخ قادمة من إيران عبر السودان قبل تمريرها بواسطة شبكات تهريب من مصر، لا سيما بين يونيو 2012 ويوليوز 2013.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي: “منذ 2014 كانت مهمة “حماس” الرئيسية تطوير شبكة أنفاق تحت الأرض تسمح بالتنقل عبر غزة”، مقدرا كلفة بنائها بـ500 ألف دولار لكل كيلومتر من الأنفاق.

وبإمكان عناصر “حماس” المختبئة على عمق يصل أحيانا إلى 30 أو 40 مترا التنقل والاحتماء من الضربات، فيما أظهرت مشاهد للجيش الإسرائيلي أن بوسع هذه العناصر إخراج قاذفات صواريخ مخبأة على عمق بضعة أمتار بواسطة فتحات لإطلاق النار منها سريعا ومعاودة الاختباء.


Posted

in

by

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *