الجماهير الإيفوارية تشكر المغرب بعد التتويج .. وعلم المملكة يزين نهائي “الكان”

رغم كونه خرج من دور ثمن النهائي بعد خسارته أمام جنوب إفريقيا إلا أن المغرب باسمه وأعلامه كان حاضرا أمس الأحد في نهائي كأس الأمم الإفريقية 2023 التي توج بها المنتخب الإيفواري، صاحب الأرض والضيافة، بعد أن قلب الطاولة على نظيره النيجيري.

وكـ”طائر فينيق” انبعث للتو من رماده استطاع المنتخب الإيفواري، بعد أن كان خارج المنافسة على اللقب، العودة إلى الواجهة بعد أن تمكن من التأهل ضمن أحسن الثوالث بفعل فوز المنتخب المغربي على نظيره الزامبي، وهو ما أعاد الإيفواريين إلى التباري من جديد.

ووسط أجواء الفرحة بالفوز لم ينس قائد المنتخب الإيفواري ماكس كراديل، ولاعب فريق غازي عنتاب التركي، الجميل المغربي، إذ حمل علم المملكة المغربية وبدأ يركض في جنبات الملعب، الأمر الذي تفاعلت معه الجماهير الحاضرة بملعب الحسن واتارا.

بدورها تفاعلت صحيفة “فوت كوديفوار” مع هذه الاحتفالات، إذ علقت على مبادرة قائد المنتخب الإيفواري ماكس كراديل بالقول: “كراديل رفقة علم المغرب؛ إنها حقا أخوة تم خلقها”.

كما عادت الصحيفة ذاتها لتعلق على ظهور الأعلام المغربية بالمدرجات، موردة: “إنها تحية عالية من الجماهير الإيفوارية للمغرب. الكل يصفق للمملكة”.

وبعد أن أحضرت أعلام بلادها الوطنية لم تنس الجماهير الإيفوارية التي حجت إلى الملعب المتواجد بمدينة أبيدجان إحضار الأعلام المغربية كذلك، تعبيرا منها عن عميق شكرها للمغرب، بعد أن منح منتخبها بطريقة غير مباشرة دفعة جديدة للعودة إلى الحياة.

وفي وقت كانت أقدام اللاعبين تلامس الكرة وسط المستطيل الأخضر كانت الشاشات الكبرى لملعب الحسن واتارا تُظهر العلم الوطني المغربي بين الفينة والأخرى، وهو ما صاحبه تفاعل رهيب من الجماهير التي كانت حاضرة، إذ استمرت في التصفيق.

وخارج الملعب كان المغرب حاضرا على ألسن الإيفواريين كذلك، خصوصا ممن كانوا يتفاعلون مع المواطنين المغاربة الذين مازالوا متواجدين هناك. أحد الإيفواريين قال: “لقد أحرزنا اللقب بفعل قتالية الفريق، وبفضلكم كذلك يا مغاربة، وبالتالي فهو ليس فوزا وطنيا فقط، بل هو فوز لكم كذلك. فليحيا المغرب”. أما مشجع آخر فقال: “نحن نحبكم يا مغاربة، بفضلكم حققنا الفوز، لم أعطيتمونا فرصة ثانية؟”.

ولم يمنع البعد عن الوطن عددا من الإيفواريين من الاحتفال عقب تحقيق منتخب بلادهم لقبه الإفريقي الثالث في مسيرته، إذ احتفل أفراد من الجالية الإيفوارية المقيمة بالمغرب بهذه المناسبة، حيث باتوا يتراقصون وسط شوارع الدار البيضاء والرباط ومدن أخرى، مرددين: “ميغسي ماروك، ميغسي ماروك”.

وبشكل رسمي، كان فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بدوره حاضرا ضمن فعاليات المباراة النهائية، حيث تسلم من الرئيس الإيفواري، الحسن واتارا، علم كأس أمم إفريقيا الخاص بنسخة 2025 التي ستستضيفها المملكة.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *